Pro

2

Pro

pro

لدعم فريق الموقع إضغط هنا

Ads 468x60px

Featured Posts

Social Icons

التسميات

أقسام المدونة :

عسل نحل الحمد

عسل نحل طبيعي سعر 40جنيه الكيلو تليفو رقم 01279462020  http://elhamdhoney.blogspot.com/
عسل نحل حبة البركة لعلاج حساسية الصدر 35 جنيه الكيلو

الأحد، 29 مايو، 2016

شوبير "خورم" الإعلام الرياضي المنبوذ من الجميع

شوبير خورم الإعلام الرباضي المنبوذ من الجميع

بقلم أحمد أبو ذكاء
تتداول جميع جماهير الكورة المصرية مصطلح "الخورم" على جميع أوساطها ، وهو مصطلح يستخدم للتحقير من من لاعب الكرة ، ولكن لا يوجد من يهان بهذا اللقب المصري الأصيل قدر إهانة تلقيبه للمدافع أو لحارس المرمى ، وخاصةً حارس المرمى الذي دائماً ما تكون قمة الإهانة لحارس المرمى فتعرضه لخورم يعني تعرضه لهدف لن ينساه ما كان على قيد الحياة ، وربما في عصرنا الرقمي هذا يستمر لبعد وفاته .
شوبير دائماً ما كان يتباهى إنه رائد الإعلام الرياض الحديث ، والحق يقال أن شوبير وبرنامجه التاريخي الكرة مع دريم فتح الباب أمام إنطلاقة الإعلام الرياضي بعصرنا الرقمي الحديث ، ولكن لأن شوبير شخصية طماعة وجشعة ، وليس ما لديه مجرد طموح مشروع وعادل ، فقد إستغل المرحلة التي كان قد وصلت لها شعبية برنامجه آنذاك ، وقدرته في التأثير على الوسط الرياضي والرأي العام عامةً ، في شئ عرفناه بعد ذلك - عندما إزادات ثقافتنا السياسية - فيم يسمى بالتمكين ، في الإستحواذ على منصب نائب رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم  ، بعد مهزلة غض الجميع الطرف عنها وقت ذاك بإستضافة جميع أعضاء الجمعية العمومية ببرنامجه ، ثم تلا ذلك دخول مجلسي الشورى والشعب على التوالي ، بعد أن تم إستقطابه بشكل أو بآخر للحزب الواطي ، والذي كان يحاول إستقطاب كل من له تأثير على الرأي العام .
ولأن شوبير يتمتع بذكاء حقيقي إلا أن للسطلة بريق يعمي الأعين ، فقد دخل شوبير بمجموعة من المعارك الخاسرة كان أبرزها مع مرتضى منصور ، والذي رغم تحفظنا على شخصيته وتصرفاته إلا إننا نعترف إنه شخص لا يكل ولا يمل ، كما أن تلك الحرب وقتها كانت فرصة له للظهور الإعلامي في وقت سحب البساط من تحت قدميه بعد إبعاده من رئاسة نادي الزمالك ، ولأن مرتضى خبير في القانون والتعامل في المحاكم ، فقد نجح مرتضى وقتها في فقع الفقاعة التي أحاط بها شوبير نفسه ونجح في إبعاده عن قناة الحياة بحكم تاريخي ، وسقت أسطورة شوبير وقتها والذي ظن الجميع باللفظ الدارج وقتها إنه وصل وأصبح لا يمس ، وتعلم شوبير أول درس له بطبقة السلطة ، من يقع لا يجد من سنده ، وعندما وقع شوبير لم يجد بجانبه أي شخص وإنهارت الصورة الذهنية الذي نجح بذكاء في رسمها حول نفسه إنه شخص لا يمس .
وبذكاء نجح شوبير في إستعادة شتات نفسه ، عاد للظهور من جديد لكن الساحة لم تعد فارغة ولم يعد رقم 1 كما كان ، وبدأت حرب شرسة بينه وبين أبناء "كاره" ، تنفيذاً للمقولة الشائعة "عدوك ابن كارك" ، كما أن للإنهيار الذي أصاب الوسط الرياضي أعقاب ثورة 25 يناير ، بالإضافة لتاريخه السياسي مع الحزب الوطني كل هذه العوامل صعبت على شوبير تصدر الوسط الرياضي كما كان ، وزاد الطين بلة خسارة شوبير رهانه على قناة صدى البلد بعد خسارتها في الحصول على حقوق بث الدوري المصري ، وكان الأصعب على شوبير فوز عدوه اللدود مدحت شلبي برهانه على قناتي "TEN" ثم "ONTV" ، وهو ما إضطر شوبير لقبول عرض قناة النيل لكن بالطبع لم يأخذ وضعه ، لكنه قبل على إستحياء بغية ألا يهمش دوره كإعلامي ، خاصةً بعد أن لمس بوضوح إنخفاض نسب مشاهدات برنامجه بسبب عدم وجود إيفنت قوي لتغطيته .
 لكن تغير الحال بعد نجاح صدى البلد في الفوز بحقوق بث مباراة الأهلي وروما ، وهو ما جعل شوبير ملكاً للإعلام الرياضي ليوماً على الأقل ، وبالفعل نجح هذا الحدث في إثارة غيرة عدوه اللدود مدحت شلبي ، والذي خرج ببرنامجه صرحةً يطالب بعدم مشاهدة لقاء روما غلى قناة شوبير ، وإستغل شوبير فرصة النجاح الساحق في الإعلان عن أحداث جديدة ستنظمها وتحتكرها قناته الجديدة صدى البلد ، وكل هذا جعل شوبير يعيد تفكيره بوضعه غير المريح بقناة النيل كضيفاً يحصل على جزء يسير من كعكة المباريات الهامة ، إنه الآن يريد أن يخرج وتفتق ذكاء شوبير عن إفتعال معركة ، يستعيد فيها جزءاً من شعبيته المفقودة بين جماهير ناديه الأصلي الأهلي ، ويحرج بها مجلس إدارته الذي قرر مقاطعته بوقت سابق بعد إثارته للعديد من المشاكل والأخبار المؤذية للنادي ، بحثاً عن أ نسب ممكنة من المشاهدة في ظل أستوديو قاحل من أي حدث رياضي يجذب المشاهد .
والآن جاءت الفرصة بعد تعليق مثير للجدل من المثير للجدل أحمد الطيب ، إنها فرصة سانحة لضرب جميع العاصفير بحجر واحد ، مغادرة ذلك الأستوديو الخانق بتلك القناة غير المقدرة لنجوميته ، مغازلة جمهوري الذي توقف عن مساندتي بعد أن أثبتت اليام إني لا أبغي سوى الحصول على سلطة أي سلطة ، إحراج مجلس الأهلي وإعادة فتح قنوات الإتصال معهم ، وجاء التهديد بالإستقالة على الهواء بعد هجوم مزيف على الطيب " ذلك الخصم الضعيف " ، ثم إستقالة على الفيس بوك بعد قرار إدارة قناة النيل المحترمة بغيقاف الإثنين بعد إستمرار التراشق بينهم .
لكن كل تلك الخطة لم تحسب أبداً أن ذلك أحمد الطيب ستفتح له أستديوهات القنوات للرد على ملك الإعلام السابق شوبير ، وهذا لأن شوبير نسى للحظات كم هو مكروه بالوسط الرياضي ، منذ فترة التكويش والتمكين السابقة ، كما أن رهانه على جماهير الأهلي ومجلس إدارته كان رهاناً خاسراً ، فمثلاُ حادثته مع الطيب إحتلت تويتر بتسع هاشتاج لكن 7 منها كان بمصلحة الطيب وواحد لصالحه وواحد محايد باسم وايل الأبراشي مقدم الحلقة الفضيحة ، ومجلس الأهلي هو الآخر غض الطرف عن الحادثة الفريدة ولم يخرج سوى تصريح واحد من محمد عبدالوهاب ملمحاً أن الأهلي ليس طرفاً ولكنه يتمنى مجرد تمني عدم إسناد تعليق أي مباراة للأهلي مستقبلاً للطيب ، وهو ما طار له عقل شوبير خاصةً بعد أن بدأ الطيب بكشف أسراراً لشوبير تقطع مجدداً صورته المثالية والذي تعب مرةً أخرى في رسمها بعد إنهيارها سابقاً ، وأظن ان شوبير للحظات تذكر النفق المظلم الذي سقط به إبان معركة مرتضى منصور ومشكلته مع إتحاد الكرة إبان مشكلة مباراة الجزائر ، وهو ما حذى به لتوجيه إتهامات بالخيانة والعمالة دون دليل للطيب ،مروراً بهرتلة إعلامية من أمثال انا أكر شخص تحبه جماهير الزمالك ،  ثم الإعتداء بالضرب على الهواء مباشرةً في حادثة ربما تقود به إلى السجن وتنتهي معها طوحات شوبير السياسية على الأقل ، لتصبح المعركة التي أختارها شوبير أسوأ جون خروم اصيب به مرمى حياته

0 التعليقات:

شاركنا بتعليقك

إذا أعجبك الموضوع شاركه على حسابك

بانر سفلي

أنضم لصفحتنا على الفيس بوك

زمالك مجازين على السوشيال ميديا

موبايل ريفينيو

Follow by Email